أسئلة متكررة

ما هو العمل الإرهابي؟

يقصد به أى من الأعمال الآتية:
( أ) العمل الذى يشكل جريمة فى نطاق وحسب التعريف الوارد فى أى من المعاهدات والإتفاقيات والبروتوكولات المتعلقة بالإرهاب التى يصادق عليها السودان.
(ب) أي عمل يتم بهدف التسبب فى موت شخص مدني أو أى شخص آخر ، أو إصابته بجروح بدنية جسيمة عندما يكون هذا الشخص غير مشترك فى أعمال عدائية فى حالة نشوب نزاع مسلح ، .أو عندما يكون غرض هذا العمل ، بحكم طبيعته أو فى سياقه ، موجهاً لترويع السكان ، أو لإرغام حكومة أو منظمة دولية على القيام بأى عمل أو الإمتناع عن القيام به
( ج) أي عمل يعتبر عملاً إرهابياً بموجب أحكام قانون مكافحة الإرهاب لسنة 2001


ما هو تعريف المنظمة الإرهابية ؟

يقصد بها أى مجموعة من الإرهابيين :
*ترتكب أو تحاول إرتكاب أعمال إرهابية بأى وسيلة كانت ، مباشرة أو غير مباشرة وبشكل غير مشروع وبإرادتها .
*تساهم كشريك فى أعمال إرهابية .
*تنظم أو تأمر أشخاصاً آخرين بإرتكاب أعمال إرهابية .
*تشارك عمداً فى قيام مجموعة من الأشخاص يعملون بقصد مشترك لإرتكاب أعمال إرهابية بهدف توسيع النشاط الجنائى، أو مع العلم بنية المجموعة فى إرتكاب عمل إرهابى .
* أي منظمة تعتبر منظمة إرهابية بموجب أحكام قانون مكافحة الإرهاب لسنة 2001.


ماذا نعني بجريمة غسل الأموال؟

يعد مرتكباً جريمة غسل الأموال كل شخص ، يعلم أو يكون لديه ما يحمله على الإعتقاد بأن أي أموال هي متحصلات ، ويقوم متعمداً بأى من الآتي:-
*تحويلها أو نقلها أو إستبدالها بغرض إخفاء أو تمويه مصدرها غير المشروع أو بغرض مساعدة أى شخص يشترك فى إرتكاب الجريمة الأصلية التي نتجت عنها الأموال أو المتحصلات، من الإفلات من المساءلة القانونية ،
*إخفاء أو تمويه الطبيعة الحقيقية للأموال أو المتحصلات أو مصدرها أو مكانها أو كيفية التصرف فيها أو حركتها أو ملكيتها أو الحقوق المتعلقة بها . إكتساب الأموال أو حيازتها أو إستخدامها ، لا تحول معاقبة مرتكب الجريمة الأصلية دون معاقبته عن جريمة غسل الأموال
*لا يشترط إدانة مرتكب الجريمة الأصلية لإثبات أن الأموال هي متحصلات.


كيف يعرف تمويل الإرهاب ؟

يعد مرتكباً جريمة تمويل الإرهاب كل شخص يقوم عمداً أو يشرع بأية وسيلة بصورة مباشرة أو غير مباشرة ، بتقديم أموال من مصدر مشروع أو غير مشروع أو جمعها بنية إستخدامها أو مع علمه بإنها سوف تستخدم كلياً أو جزئياً لإرتكاب عمل إرهابي ، أو بوساطة منظمة إرهابية أو شخص إرهابي . تعتبر أى من الأفعال الواردة فى البند (1) جريمة تمويل إرهاب حتى ولو لم يقع العمل الإرهابي أو لم تستخدم الأموال فعلياً لتنفيذه أو محاولة القيام به، أو لم ترتبط الأموال بعمل إرهابي معين ، أياً كان البلد الذى وقع فيه العمل الإرهابي أو محاولة إرتكابه .


ماهي المراحل التى تتم بها عملية غسل الأموال؟

تمر عمليات غسل الأموال بعدة مراحل كما يلي :
1. الإيداع :  تتضمن عملية الإيداع الفعلي لمبلغ نقدي أو أموال تم الحصول عليها بطريقة غير مشروعة أو غير نظامية إلى المؤسسات المالية وغير المالية، وتتم هذه العملية من خلال إيداعات نقدية وشراء أدوات مالية نقدا، واستخدام تداول العملات الأجنبية، وعن طريق وسطاء الأوراق المالية، وعمليات التأمين, وشراء الذهب والمجوهرات والمعادن الثمينة والعقارات والسيارات والسلع الأخرى .
2. التغطية :   في هذه المرحلة، يسعى المشتبه به إلى فصل الأموال عن مصدرها من خلال عدد من العمليات المُعقدة، والتي تتضمن عمليات شراء وإلغاء، أو تنازل مبكر عن العوائد السنوية أثناء الفترة الانتقالية التي تبدو بعيدة عن الرقابة أو قروض بضمان قروض أخرى أو حوالات برقية أو كمية من الاعتمادات المستندية المزيفة، أو خطط استثمارية أو تجارية وهمية، أو وضع وديعة ضخمة تتألف من عدة ودائع أصغر في مواقع مختلفة، وكل ذلك بهدف تضليل التدقيق وجعل عملية تتبع إيرادات الأنشطة غير المشروعة أو غير النظامية صعبة على مسئولي تنفيذ النظام.
3. الدمج:   في مرحلة الدمج هذه، يتم توفير تفسير يبدو مشروعا لثروة المشتبه به غاسل الأموال، ويتم ذلك من خلال برامج متنوعة مثل مشتريات أصول أو سلع تجارية أو أوراق مالية، وشركات اسمية تعمل كواجهة له، أو شركات تتمتع بحماية قانونية أو استثمارات في أوراق مالية أو في أعمال فنية وغيرها، وذلك بطريقة تسمح بإعادة الأموال وكأنها مكاسب مشروعة، ثم تصبح جزءاً من الأموال النظامية الأخرى في الاقتصاد يصعب معها التفريق بين الأموال المشروعة والأموال غير المشروعة.


ماذا نعني بالاشتباه ؟

ترتبط عمليات غسل الأموال وتمويل الإرهاب بالعديد من المخاطر والآثار السالبة اقتصادياً واجتماعيا وسياسياِ سواء تمت هذه العمليات من خلال الموسسات المالية ( البنوك . الصرافات , أسواق المال , شركات التامين , مكاتب التحاويل المالية .) او من خلال الموسسات غير المالية من خلال الأعمال والمهن غير المالية (مكاتب المحاسبين والمراجعين ومكاتب المحامين و تجارة الذهب والمعادن والمعادن الثمينة) تتمثل المخاطر المرتبطة بتجارة الذهب والمعادن الثمينة فى مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب بشكل اساسى في إمكانية استغلال هذه المهن من العمليات التى تتم من خلالها فى إخفاء هوية المستفيد الحقيقي والمصدر الرئيس للاموال .
قد تشتبه الجهات المبلّغة بوجود أي نشاط غير إعتيادي لدى العميل، عندما يمارس هذا العميل أي نشاط أو عمل يختلف عما إعتاد عليه لذا ينبغي على الجهات المبلّغة إدراك طبيعة النشاط المعتاد الذي يمارسه كل عميل ومدى اختلافه عن أي نشاط جديد.
ويرتبط الاشتباه بالتقييم الذاتي والشخصي للمسئول عن فحص العملية المشبوهة، ويقوم على وجود دلائل للاقتناع، إلا أنها لا تصل لمرحلة الجزم النهائي فالاشتباه يعني وجود شك أو ارتياب في بعض الدلائل على حدوث عملية غسل الأموال أو تمويل الإرهاب أو أنها على وشك الحدوث.
ينبغي على الجهات المبلغة النظر أيضاً في ما إذا كان هناك أي أسس معقولة للاشتباه، والدراسة بموضوعية عما إذا كانت هناك وقائع أو ظروف تؤدي إلى الاشتباه بأن العميل متورط في عملية غسل الأموال و/ أو تمويل الإرهاب. ويجب على الجهة المبلغة أن تبني إستنتاجاتها على أسس معقولة وموضوعية عند فحص العمليات المشبوهة وأن تدرس بعناية كافة الظروف والدلائل المتعلقة بها.
كما ينبغي على الجهات المبلّغة عند النظر في إعداد تقرير للإبلاغ عن عملية مشبوهة، دراسة كافة الظروف المرتبطة بالعملية. حيث تلعب تقارير الإبلاغ عن العمليات المشبوهة دوراً مهماً وحيوياً في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وتتطلع وحدة المعلومات المالية لضمان التزام الجهات المبلغة برفع تقاريرها بالجودة والكفاءة المناسبين.
عموماً يجب الإبلاغ عن أي عملية تجعل الجهة المبلغة تشتبه أو تشك بوجود عملية غسل الأموال أو تمويل الإرهاب. وتلتزم الجهة المبلغة بدراسة طبيعة العملية أو الظروف غير الاعتيادية المرتبطة بها والتحقق من العميل أو مجموعة العملاء الذين تتعامل معهم. وعلى الجهات المبلغة جمع كافة الوقائع بما في ذلك المعلومات والبيانات المتوفرة عن العميل أو عمله أو خلفيته، إلى جانب أي عوامل سلوكية ذات الصلة بالعملية المقرر الإبلاغ عنها.


نطاق الجرائم الأصلية في القوانين السودانية لجميع الفئات العشرين حسب منهجية التقييم